الخميس، 12 يناير، 2012

ماذا تعني المرأة...

هي الجمال...والحضارة...والقوة عندما تقف في وجها الايام...هي مدبرة الايام ان اقفرت الجيوب...تصنع المعجزات لتحمي "عشها" من الصقور والنسور واكلي لحوم البشر...
هي الحنان والقلب الواسع...ان كانت اختا فهي السند، تسمع شكواك وشكواكي، تنصحك، تعينك، وتعيرك اشياءها، تطمئن عليك بعد كل امتحان...
وان كانت اما... فهي الحضن الدافي، لك ان تبكي ورأسك على كتفها حتى ترتاح، تصحو ليلا لتتفقدك، تشم رائحة انفاسك حتى تاكد من انك لا تشرب السجائر، تحرص على طعامك وشرابك وصحتك...هي أم فماذا عساي ان اقول اكثر من ذلك؟.
وان كانت زوجة...فهي الاحتواء والتفاهم، والدعم والتحمل، تسر لها وتفتح قلبك معها، ترتاح في احضانها،  لا احد يفهمك مثلها...
هي المرأة بعطاءها اللامحدود...عطاء لا ينفذ...عطاء مجاني ان صح التعبير...
فلا شيء ولا وصف يمكن ان يصفها الا هي اسمها "امرأة" فهذا يعني كل شيء...

وجع الحياة...

لكل حياة وجع...فالحياة لا تسمى حياة الا اذا عشت فيها سعيدا قليلا وتعيسا كثيرا او لربما تتساوى السعادة والتعاسة...ولكن طبيعة الانسان يشعر باوقات التعاسة اسرع من السعادة...فكما نقول ساعات الفرح قليلة وتنتهي بسرعة...
لاننا من فرط سعادتنا نود لو نبقا سعداء الف عام...ولأن وجع الحياة لا يحلو له الا ان ينغص علينا فرحتنا وسعادتنا...يظهر بأي مظهر... تعب...فراق...مرض...وغيرها من الاسباب الا ان "الوجع" واحد...
تطول ساعات الالم...وينتهي نهار ليبدأ ليل...ثم يأتي نهار اخر...الا ان النوم مهدأ للألم ...وكأنه حقنة مخففة او "بنج"...اذ نصحو غالبا لنجد أن الالم صار خفيفا...ومع ساعات النهار يتبخر ليختفي...تلك نعمة من الله فلو دام الالم لما شعرنا ابدا بسعادة الحياة وتقلباتها...لان التعاسة تجعل الدنيا ظلاما...وليل حالك السواد...وقلوبنا مكسورة ...
ربنا لا تكسر قلبونا ...وافرحنا دوما يا الله...

السبت، 26 مارس، 2011

مصر تهدد ولا تدين

اول مرة انا بكون جدا سعيدة لما بسمع كلمة وحدة مجرد كلمة بتخليك طاير من الفرح، هالكلمة ممكن تستغربوا لو انتو مش وطنيين لانو الوطني بتفرق معو كتير، الكلمة بتتعلق بالكرامة والشهادمة والعروبة...
لما مصر هددت او حذرت بالاحرى اسرائيل من شن هجوم على غزة...لك يا جماعة من تلاتين سنة ونحنا نسمع ادانة وشجب للفعل الفلسطيني وحتى اسرائيل لو قتلت مئات منا بنضل ندان وندان وندان...نحنا عم نموت او ندافع عن انفسنا وفي كل الحالات مدانين اول مرة بنسمع كلمة دولة عربية تحذر اسرائيل ....اي والله بدها زغرودة فلسطينينة مصرية وطويلة كمان ...هههههههه
مبروك رجعتك لالنا اختنا الكبيرة مصر

الجمعة، 11 مارس، 2011

الحب حلو

ما في شي أحلا من الحب في الحياة...بيعطيك دفعة معنوية وحتى بنقدر نقول مادية كمان...هو زي الهوا والمي والعصير :) بمزح طبعا
بس عنجد الشعور كتير حلو...والاحلا مو انو تحب انسان وتضل بعيد عنو الاحلا انو تلتقو وتصيرو تحت نفس السقف تعيشو مع بعض حياتكم لحظة بلحظة ودقيقة بدقيقة...تتخانقو...تتصالحو بعد الخناقة وما في احلا من الحب بعد الخناقة...تاكلو وتشربو تستمتعو ف الشغل سوا والدراسة...تقسموا شغل البيت بين بعض... 

السبت، 26 فبراير، 2011

ضباب كثيف

الضباب يلف القرية الصغيرة، لا أحد يخرج من منزله ولا أحد يحاول الخروج، الكل ملتف حول المدفأة، المطر غزير في الخارج، هو يحتسي كأس الشاي منتظرا خبرا سعيدا، او على الاقل كان يأمل بهذا، أي ان يحمل له ذلك القادم في هذا الجو العاصف الماطر البارد خبرا كان يود سماعه...
اما هي فكانت تشعر بالملل والوحدة وانقشاع النور وحلول الظلام مبكرا على غير العادة، سارة امراة عاطفية جدا، وهو رجل عقلاني بشكل لا يوصف، قد تغضب هي وتشعر بالقهر والتعب و يتسائل هو بكل بساطة عما يزعجها...
تجيب من غير تردد لا شيء، وفي الواقع لا شيء يغير مزاجها المتعكر منذ زمن، لست اقدر الوقت، ولا اعرف تقديره
لكنها مستاءة، الا انني اتوقع ان تتحسن وتتغير وتحمل الايام القادمة لها الكثير من السعادة...
 Hope :)

الأحد، 6 فبراير، 2011

أحبك لا أحبك تحبني لا تحبني

ورقة وقلم
دخان وغبار وافكار
أحبك
لا أحبك
تحبني
لا تحبني
تبقى مجرد أفكار تأتي وتذهب
لا اشك في حبي
ولاأشك في حبك
لا اعرف كيف أعبر
ولا تعرف احيانا كيف تعبر
أتعب
تتعب
أمل
تمل
نرهق أنفسنا
أحبك
لا أحبك
تحبني
لا تحبني
ليست هنا القضية
تفهمني؟
أفهمك؟

أحيانا؟
دائما؟
غالبا؟
بين فينة واخرى؟
أغضب منك؟ تغضب مني؟
تكرهني لدقائق؟ أكرهك؟
تتعبني ؟ أتعبك؟
تعشقني؟ أعشقك؟
لا تتمنى في الدنيا غيري؟ أحبك؟ لا احبك؟ تحبني؟ لا تحبني؟
تتعبني؟ اتعبك؟ تؤلمني؟ أؤلمك؟
مش عارفة

كأنو ما في شي ينقال من زمان

يمكن خلص الحكي أو ما بقى في داعي اصلا نحكي، يعني احيانا الحياة بتصير رتيبة ومملة بشكل كبير كتير واحيانا بيكون فيها اكشن او حركة زي ما بنقول بالعربي، واحيانا لما بنحزن ما بنقدر نقول شي ولما نفرح كمان ما بنعرف نعبر يعني هيك هيك بالفرح والحزن ما بيجي على بالنا نكتب ولما ننشغل كمان ولما نفضا حد الملل ما بجي ع بالنا كمان نكتب...
مني وعلي روحي فرفطت من الكتابة وعدمها والشغل وعدمو والدراسة وعدمها ....
صرت ما عم بقرا ولا عم بكتب ولا عم بفضا شو بعمل بالضبط ما بعرف كل اللي بعرفو انو النها ببدا وبعدين بيخلص وبيبدا واحد تاني وبيخلص وهيك الحال....
صابني حالة من الملل والشعور بالرتابة وخايفة كتير انو موهبتي بالكتابة تخف او تضيع او تروح مش عارفة...
او يمكن تعبت وما بقا بدي احكي او اكتب او حتى اتذمر...
عم بقبل الاشيا متل ما هي من دون ما اتمرد عليها او حاول حتى ناقش وبدي ضل هيك لانو قلة النقاش والحكي بتريح بس ما بعرف لامتا....