الخميس، 12 يناير 2012

وجع الحياة...

لكل حياة وجع...فالحياة لا تسمى حياة الا اذا عشت فيها سعيدا قليلا وتعيسا كثيرا او لربما تتساوى السعادة والتعاسة...ولكن طبيعة الانسان يشعر باوقات التعاسة اسرع من السعادة...فكما نقول ساعات الفرح قليلة وتنتهي بسرعة...
لاننا من فرط سعادتنا نود لو نبقا سعداء الف عام...ولأن وجع الحياة لا يحلو له الا ان ينغص علينا فرحتنا وسعادتنا...يظهر بأي مظهر... تعب...فراق...مرض...وغيرها من الاسباب الا ان "الوجع" واحد...
تطول ساعات الالم...وينتهي نهار ليبدأ ليل...ثم يأتي نهار اخر...الا ان النوم مهدأ للألم ...وكأنه حقنة مخففة او "بنج"...اذ نصحو غالبا لنجد أن الالم صار خفيفا...ومع ساعات النهار يتبخر ليختفي...تلك نعمة من الله فلو دام الالم لما شعرنا ابدا بسعادة الحياة وتقلباتها...لان التعاسة تجعل الدنيا ظلاما...وليل حالك السواد...وقلوبنا مكسورة ...
ربنا لا تكسر قلبونا ...وافرحنا دوما يا الله...

هناك 4 تعليقات:

  1. ولعل تعاقب الليل والنهار ، نذيرة لتحقيق الأمل ، فعندما يطغى الحزن ليلا نتذكر بأن هناك فجر قام وقد يكون معه التغيير

    ردحذف
  2. شكرا على الموضوع المتميز
    Dank Thema Wohnungsräumung

    ردحذف